في أحزان تايوان.. راقصات تعرّ للجنازات !!

اخبار عالمية منذ 6 سنوات و 6 شهور 1962
في أحزان تايوان.. راقصات تعرّ للجنازات !!

"الظاهرة المخزية".. هكذا يطلق عليها كثيرون في تايوان وخارجها، ومع ذلك فأنصارها كثر وإلى تزايد، حيث يستقبلون "جلالة الموت" برقص التعري الذي "يُفرح الميّت ويطرد الأرواح الشريرة من قبره".
وفيما تحاول السلطات "اتخاذ إجراءات صارمة حيال هذه الظاهرة"، يبدو أن التايوانيين، وتحديداً في المناطق الريفية، يُصرّون على ممارسة طقس "التعري" الذي يعتبرونه "بمثابة تشريف لأفراد أسرة الميّت ويجلب لهم الحظ".
ولدى الأهالي قصص عديدة حول جذور هذا التقليد، بعضهم يتحدث عن "محاولة تشتيت انتباه الأشباح الكبيرة السن كي تسمح للأشباح الصغيرة بالتعرّف إلى الميّت". وبعضهم يتحدّث عن "عرض مسلٍّ يُقدّم على شرف "آلهة الصف الثاني"، وهم في الواقع، أشباح الناس الذين عاشوا محبوبين من قبل محيطهم إلى درجة عبادتهم، وطالما استمتعوا بالعرض، فكان تثبيت هذا التقليد لأجلهم".
أما الرواية الثالثة فهي تقتصر على "فكرة أن المتوفى كان يحب مشاهدة رقص التعري أثناء حياته".
يُذكر أن "عروض "التعري" في الجنازات أصبحت تجتذب أعداداً كبيرة من الناس، ولا سيما من السيّاح والعمال المهاجرين الذين لا يستطيعون تأمين سعر بطاقة لحضور حفلة من هذا النوع".
كما درجت الاستعانة براقصات التعري لاجتذاب أعداد كبيرة من المعزين إلى الجنازات، حيث اشتدت المنافسة بين منظمي تلك العروض لدرجة أن بعض السكان ينظمون عرضاً منافساً قبالة المنزل الذي توجد فيه جنازة لاجتذاب المتفرجين، في حين تستعين الأسر الغنية بفرقة كاملة من الراقصات لجعل الجنازة أكثر جاذبية.

التعليقات (0)

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -