المنتخب الاردني يلاقي نظيره السعودي .. ضمن بطولة امم اسيا ..غدا الخميس

اخبار الرياضة منذ 6 سنوات و 0 شهور 302
المنتخب الاردني يلاقي نظيره السعودي .. ضمن بطولة امم اسيا ..غدا الخميس

 

يخوض المنتخب الوطني لكرة القدم في الساعة 3.15 من عصر يوم غد الخميس (بتوقيت الأردن) في ستاد نادي الريان، مواجهة مهمة أمام نظيره السعودي، ضمن الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية في نهائيات كأس الأمم الآسيوية الخامسة عشرة المقامة حاليا في قطر، وتستمر منافساتها حتى يوم 29 كانون الثاني (يناير) الحالي، وضمن ذات المجموعة يلتقي في الساعة 6.15 مساء في ستاد نادي قطر منتخبا سورية واليابان.

ويحتل المنتخب الوطني المركز الثاني على سلم ترتيب المجموعة برصيد نقطة واحدة بعد التعادل مع اليابان 1-1، فيما يحتل المنتخب السعودي المركز الأخير من دون نقاط، عقب خسارته أمام سورية 1-2 في اللقاء السابق.

وينتظر أن يحضر المباراة سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني ونائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، إضافة الى جمهور كبير يمثل الجالية الأردنية المقيمة في قطر.

ويتطلع المنتخب الوطني الى تحقيق الفوز في مباراة يوم غد أو تحقيق التعادل على أقل تقدير، للبقاء عى حظوظ المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل عن المجموعة الثانية الى الدور الثاني من النهائيات الآسيوية.

ورغم "لعنة الاصابات" التي طاردت المنتخب الأردني في النهائيات الآسيوية بخروج الثنائي حاتم عقل ورائد النواطير من حسبة الجهاز الفني، الا أن الروح المعنوية العالية التي يتمتع بها نشامى المنتخب، ستمنح اللاعبين حافزا أكبر لتحقيق نتيجة إيجابية.

وكان المنتخب الوطني قد خضع مساء اليوم في ملعب الريان، الى جرعة تدريبية مغلقة بعد أن فتح المران أمام الصحافيين والمصورين لمدة ربع ساعة طبقا لتعليمات الاتحاد الآسيوي، ثم دخل اللاعبون في تطبيق التكتيكات الدفاعية والهجومية، ووقف حمد على تشكيلة المباراة وإسلوب اللعب الذي سيواجه فيه المنتخب السعودي.

الطريق الى الدور الثاني

مباراة الغد تبدو في غاية الأهمية بالنسبة للمنتخب الوطني وهي ستشكل محطة محورية في مشاركته الآسيوية، لأن الفوز فيها سيضع المنتخب على بعد خطوة من حجز مكانه بين الثمانية الكبار، وسيحتاج الى نقطة واحدة من مواجهته المقبلة امام منتخب سورية يوم الأثنين المقبل، في حال خسر المنتخب السوري امام نظيره الياباني  كما أن التعادل سيضع المنتخب في قائمة الانتظار حتى الجولة الأخيرة لكنه حين ذاك سيكون بحاجة الى الفوز على المنتخب السوري لضمان التأهل، أما الحسارة "لا سمح الله" فإنها ستضع المنتخب "نظريا" في وضع صعب لكنها لن تعني خروجه من حسبة التأهل، ما لم يحقق المنتخب السوري مفاجأة امام نظيره الياباني.

المنتخب الوطني يدخل مباراة يوم غد واضعا الفوز نصب عينيه في المقام الأول، ورغم اختلاف القدرات الفنية بين المنتخبين السعودي والياباني، إلا أن منتخبنا سيجد نفسه أمام منتخب آسيوي يصنف من خيرة المنتخبات الآسيوية، ويمتاز بقوة هجومية ضاربة قد تفرض على المنتخب إنتهاج ذات الاسلوب الذي تم تطبيقه في لقاء اليابان، من خلال التوازن في تأدية الشقين الدفاعي والهجومي مع تعزيز أكبر للنهج الدفاعي ومن ثم الانتقال الى الحالة الهجومية بسرعة.

ويدرك نجوم المنتخب الوطني أنهم سيواجهون فريقا خسر مباراته السابقة بشكل غير متوقع بالنسبة لأنصاره، وبالتالي ستكون هذه المباراة بالنسبة له إما "طوق نجاة" أو إعلان رسمي بالخروج من الباب الخلفي لنهائيات الدوحة، وهو أمر لم تعتاد عليه الجماهير السعودية، ولذلك سيكون العامل النفسي أحد العوامل المهمة في تحديد مسار نقاط المباراة، لأن التوتر والتسرع جراء الضغط النفسي الكبير الملقى على المدير الفني الجديد للمنتخب السعودي ناصر الجوهر واللاعبين، قد يؤدي الى نتائج عكسية ربما يستفيد منها جيدا لاعبو منتخبنا، الذين يفترض أن يلعبوا من دون ضغط نفسي بل بأريحية كما جرى في لقاء اليابان.

المنتخب الوطني سيلعب وفق خيارين أولهما ثبات إسلوب اللعب من خلال الاعتماد على عامر شفيع في حراسة المرمى، ومن أمامه رباعي الخط الخلفي بشار بني ياسين وأنس بني ياسين أو باسم فتحي في العمق الدفاعي وسليمان السلمان وباسم فتحي أو محمد الدميري في طرفي الملعب، بينما يتولى بهاء عبدالرحمن وشادي أبو هشهش عملية إجهاض الهجمات السعودية من منتصف الملعب والارتداد بالهجوم بالتنسيق المشترك مع عامر ذيب وعدي الصيفي في طرفي منطقة الوسط وبينهما حسن عبدالفتاح الذي سيتقدم خلف المهاجم الصريح عبدالله ذيب، أو يلعب المنتخب وفق اسلوب 4-4-2 بدلا من 4-2-3-1، مما يعني أن يلعب المنتخب بمهاجمين صريحين هما عبدالله ذيب وعدي الصيفي وأربعة من لاعبي الوسط.

ويتوقع أن يبدأ المنتخب المباراة من دون الاندفاع الى نصف ملعب المنتخب السعودي، بهدف التريث لقراءة الأوراق السعودية قبل المغامرة وكشف النهج الذي سيؤديه المنتخب في المباراة، كما ستكون إرادة الفوز متوفرة عند اللاعبين لكي ينجزوا المهمة أمام السعودية على أكمل وجه.

المنتخب السعودي يبدو هو الآخر على وشك احداث تغيير في اسلوب اللعب والتشكيلة بعد أن تمت إقالة المدرب بيسيرو أول من أمس، ويبدو أن الجوهر وضع في حسبانه الزج بالثنائي محمد الشلهوب "وسط" ونايف هزازي "مهاجم" على حساب مناف أبو شقر وأحمد عطيف أو ياسر القحطاني، وعليه ينتظر أن يلعب المنتخب السعودي بتشكيلة قوامها وليد عبدالله في حراسة المرمى، ورباعي الخط الخلفي عبدالله شهيل واسامة هوساوي واسامة الحربي ومشعل السعيد، ورباعي خط الوسط ومحمد الشلهوب وسعود كريري وعبده عطيف والمهاجمون ناصر الشمراني وياسر القحطاني ونايف هزازي.

التشكيلتان المتوقعتان

الأردن: عامر شفيع، بشار بني ياسين، باسم فتحي (أنس بني ياسين)، محمد الدميري، سليمان السلمان، بهاء عبدالرحمن، شادي أبو هشهش، عامر ذيب، حسن عبدالفتاح، عدي الصيفي، عبدالله ذيب.

السعودية: وليد عبدالله، عبدالله شهيل، أسامة هوساوي، أسامة الحربي، مشعل السعيد، أحمد عطيف (نايف هزازي)، مناف أبو شقير (محمد الشلهوب) سعود كريري، عبده عطيف، ناصر الشمراني، ياسر القحطاني.

حكام المباراة

تم تعيين الحكم الاماراتي علي البدواوي لادارة مباراة المنتخب الوطني ونظيره السعودي، ويعاونه كل من الأماراتي صالح المرزوقي والكويتي ياسر مراد والاسترالي بنجامين وليامز.

الى ذلك، يقود مباراة سورية واليابان الحكام محسن تركي وحسن قمر انيفار وسوخدنداد رضا "ايران" والجزائري محمد بنعوزا رابعا.

حمد: حضور الأمير علي دعم لنا

وفي المؤتمر الصحافي الذي عقد اليوم للمدرب عدنان حمد وكابتن المنتخب بشار بني ياسين ومدرب المنتخب السعودي ناصر الجوهر، أكد حمد بأن حضور سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني ونائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم سيشكل دافعا قويا امام اللاعبين لتقديم أفضل ما لديهم في المباراة، لأن سموه يشكل داعما رئيسيا للمنتخب واللاعبون يشعرون بثقة أكبر لأنه قريب من اللاعبين بإستمرار.

وأكد المدير الفني للمنتخب عدنان حمد بأن المباراة أمام السعودية مهمة للغاية ونتيجتها حاسمة في ظل نتائج الجولة الاولى، مؤكدا إحترامه للمنتخب السعودي ومؤكدا في ذات الوقت أن التغيير على الجهاز الفني قد يحدث تأثيرا نفسيا على اللاعبين السعوديين، ومع ذلك فإن المنتخب الوطني سيلعبمباراة أمام منتخب قوي يريد إستعادة حظوظ المنافسة بعد ترتيب أوراقه الفنية والنفسية.

وأضاف حمد بأن كل مباراة تلعب تحت ضغوطات نفسية ومنتخبنا يطمح بعد التعادل امام اليابان الى تحقيق المزيد من النتائج الايجابية وهذا قد يضع اللاعبين تحت ضغط نفسي اضافي، لكن ما يهم هو أن يتمتع اللاعبون بالحضور الذهني والتركيز حتى صافرة النهاية، مؤكدا أن غياب حاتم شكل صدمة ومشاركة أنس لم تتقرر بعد في ظل خضوعه للعلاج، لكنه على ثقة بقدرة اللاعبين الآخرين على سد الفراغ.

وأشار حمد أنه في حال سمحت لوائح البطولة فقد يفكر في إستدعاء أحد اللاعبين من الأردن من دون أن يسميه "ربما محمد الباشا"، مؤكدا أن مواجهة اليابان أعطت اللاعبين الثقة ولذلك سيكون في مقدور اللاعبين أن يقدموا أفضل ما لديهم لأن الهدف المعلن للمنتخب الوطني هو الوصول الى دور الثمانية على أقل تقدير.

وأكد حمد بأنه قرأ جيدا أوراق المنتخب السعودي ولكن لكل مباراة ظروفها والموقف العام للمنتخبين مختلف تماما، وأنه لا يفصل بين قراءة المباراة وقراءة حسابات المجموعة، بيد أن الفوز سيضع المنتخب على مشارف التأهل.

وإختتم حمد حديثه بالقول أن الفجوة الفنية بين المنتخبات الكبيرة والعريقة وبين المنتخبات الواعدة باتت ضيقة، لكن الفجوة المادية ما زالت في إتساع معطيا المنتخب الياباني كمثال لضخامة الامكانيات المادية المسخرة له.

بشار: جاهزون للمهمة

كابتن المنتخب الوطني بشار بني ياسين أكد بأن وجود سمو الأمير خلف المنتخب في الدوحة يعني الكثير للاعبين في الملعب، وقال: "وجود سمو الأمير علي الى جانبنا هو حافز كبير لنا، لأنه عودنا بالوقوف الى جانبنا ونتمنى التوفيق في المباراة ومساندة الجماهير الأردنية لنا".

وأضاف بشار بأن المواجهة مع المنتخب السعودي قوية للغاية لكنه واثق من تحقيق الفوز، مؤكدا أنه وزملائه سيكونون عند حسن الظن بهم وسيعوضون غياب زميلهم حاتم عقل.

الجوهر: نحترم الأردن

المدير الفني الجديد للمنتخب السعودي ناصر الجوهر أكد إحترامه لمنتخبنا الوطني، مشيرا الى أنه شاهد مباراة المنتخب مع اليابان واستخلص العديد من الملاحظات المهمة.

وتمنى الجوهر أن يقدم المنتخبان أفضل ما لديهم لامتاع الجماهير، مشيرا الى أن المنتخب السعودي تحضر جيدا للمباراة، وسيقوم باعادة ترتيب أوراق المنتخب السعودي داخل الملعب وإحداث تغيير على التشكيلة.

ونفى الجوهر أن يكون تحت ضغط نفسي شديد، مؤكدا أن المنتخب السعودي سبق وأن مر بمثل هذه الظروف الصعبة لكن سرعان ما كان يتجاوزها، مشيرا الى أنه سيبحث عن الفوز فقط في المباراة.

تاريخ اللقاءات المباشرة

فيما يلي تاريخ اللقاءات المباشرة بين المنتخبين على صعيد المباريات الودية والرسمية وفق الاتحاد الدولي لكرة القدم:

- الأردن * السعودية 1-0 "الدورة العربية في بيروت في العام 1957".

- الأردن * السعودية 1-0 "الدورة العربية في دمشق في العام 1976".

- الأردن * السعودية 1-2 "لقاء ودي في الرياض في العام 1981".

- الأردن * السودية 0-4 "كأس العرب في الطائف في العام 1985".

- الأردن * السعودية 1-2 "لقاء ودي في الرياض في العام 1999".

- الأردن * السعودية 0-2 "لقاء ودي في الرياض في العام 1999".

- الأردن * السعودية 1-0 "لقاء ودي في عمان في العام 2001".

- الأردن * السعودية 1-2 "لقاء ودي في الرياض في العام 2007".

المباريات الودية والرسمية للمنتخبين قبل النهائيات


فيما يلي المباريات الودية والرسمية التي خاضها منتخبنا الوطني ونظيره السعودي قبل المشاركة في النهائيات الحالية:

المنتخب الوطني خاض سلسلة من المباريات الودية التي أعقبت التأهل للنهائيات الآسيوية، فقد فاز على المنتخب العراقي 4-1 وعلى البحرين 2-0، قبل أن يشارك في بطولة غرب آسيا، فتعادل مع سورية 1-1 والكويت 2-2، ثم لعب وديا مع قبرص وتعادل 0-0، ولم يوفق في لعب مباراة ودية كانت منتظره مع نظيره المصري، وفي معسكر الامارات خسر امام البحرين 1-2 وتعادل مع منتخب اوزبكستان 2-2.

المنتخب السعودي لعب سلسلة من المباريات الودية في شهري تشرين الأول (اكتوبر) وتشرين الثاني (نوفمبر) الماضيين، حيث فاز على اوزبكستان 4-0 وخسر امام بلغاريا 0-2 وفاز على الجابون 1-0 وتعادل مع اوغندا 0-0، ودخل منافسات كأس الخليج الأخيرة في اليمن، ففاز على اليمن 4-0 وتعادل مع الكويت 0-0 ومع قطر 1-1 وفاز على الامارات 1-0 وخسر من الكويت 0-1 في المباراة الختامية، علما بأن المنتخب السعودي لم يشارك بكامل نجومه في كأس الخليج، وخاض المنتخب السعودي مباراتين وديتين في الامارات فخسر امام العراق 0-1 وفاز على البحرين 1-0.

على هامش اللقاء

- الحضور الجماهيري للمباراة يتوقع أن يصل الى نحو 10 الآف متفرج في ستاد الريان الذي يتسع لنحو 22 ألف متفرج، حيث إشترى السعوديون نحو 4 الآف بطاقة دخول لجماهيرهم، فيما يتوقع أن تحضر الجالية الأردنية والجماهير التي حضرت من الأردن بكثافة في المباراة .

- التصنيف العالمي للمنتخب الوطني في المركز 104 عالميا برصيد 305 نقاط، فيما يبلغ تصنيف المنتخب السعودي 81 عالميا برصيد 427 نقطة.

- قبل مباراة الغد  خاض المنتخب الوطني 5 مباريات في النهائيات الآسيوية، حيث فاز المنتخب في مباراة وتعادل في 4 مباريات وسجل 4 أهداف مقابل هدفين في مرماه، أما المنتخب السعودي فلعب 29 مباراة، حيث فاز في 14 مباراة وتعادل في 11 مباراة وخسر 5 مباريات وسجل 43 هدفا مقابل 23 هدفا في مرماه.

- المباراة ستنقل على العديد من الفضائيات العربية بالاضافة الى الفضائية الأردنية.

- المنتخب الوطني سيرتدي القميص الأبيض فيما سيرتدي المنتخب السعودي القميص الأخضر.

الغد 

التعليقات (1)

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -


  facenews  . منذ 6 سنوات و 0 شهور

ان شاء يفوز المنتخب الاردني و اللة يوفق الجميع